بحث مخصص

الاثنين، 22 مارس، 2010

انفراجة سوق العقار المصري تدفع أسعار الحديد إلى الصعود

القاهرة - بعد اسابيع قليلة من الهدوء عاودت الاسعار فى سوق الحديد الصعود مرة اخرى بدعم من بوادر انتعاش ملموسة فى حركة البناء بسوق العقار خاصة المتوسط.

ورصدت عدة تقارير اقتصادية مختلفة نهوضاً في سوق العقارات خلال الاشهر الماضية نتيجة تعافي الاقتصاد الذي يهيئ مناخا مناسبا للاستثمار العقاري للشركات المصرية والأجنبية إلى جانب التركيبة السكانية للمجتمع المصري، حيث إن 29% من سكان مصر في سن الزواج وهو ما يؤدي إلى زيادة الطلب على العقارات المتوسطة‏ وأن 50% من السكان في عمر ‏19‏ سنة أو أقل وهو ما سيعمل على الاستمرار في زيادة الطلب على العقارات على المدى القصير‏.

وقال تجار في السوق ان أسعار حديد التسليح سجلت مستويات غير مسبوقة، حيث يباع الحديد المحلي لأفضل الأنواع بسعر 3600 جنيه والمستورد بسعر 3450 جنيهاً، وتستعد المصانع الوطنية لزيادة جديدة في حدود 300 جنيه أول الشهر القادم لتقترب من أسعار البيع في الأسواق العالمية.

ويقول طارق حسين (مستورد) إنه مستمر في الاستيراد رغم امتناع البعض وهناك زيادة متوقعة في أسعار الحديد أول الشهر القادم في حدود 300 جنيه بسبب ارتفاع الأسعار في البورصات العالمية.

وقال مستورد اخر إن المستوردين والتجار تعرضوا لخسائر كبيرة في الفترة الأخيرة بسبب الركود الشديد بالأسواق وإن الحديد المستورد يباع حالياً بسعر 3450 جنيها للطن، مبينا أن السبب وراء ارتفاع أسعار الحديد المستورد هو استيراد صفقات قديمة بأسعار 580 دولاراً، إضافة إلى عمليات بناء كبيرة ملموسة خاصة فى الاحياء المتوسطة ضغطت على السوق.

وأكدت التقارير أن شركات العقارات المصرية ما زالت تتمتع بأسس قوية وهو ما أدى إلى ظهور كثير من المشروعات العقارية خلال الفترة الماضية‏، وهذا بدوره أدى إلى تشجيع الشركات العقارية إلى الدخول في مشروعات جديدة، وهو ما يزيد الثقة بقطاع العقارات في مصر على المدى الطويل‏.‏

وتتوقع التقارير أن تعمل الشركات العقارية بكامل طاقتها الآن لتستغل تراجع أسعار مواد البناء حاليا‏، كما توقعت بأن تحفز شركات التمويل العقاري تنشيط الطلب على العقارات‏،‏ خاصة مع نمو هذا النشاط خلال السنوات الأربع الماضية بأكثر من 110% وتوقع أن يستمر هذا القطاع في النمو خاصة أنه يمثل فقط 1% من إجمالي الدخل المحلي الاجمالي‏،‏ ومتوقع زيادته قبل نهاية العام الحالي‏.

ويتنبأ أحمد حجازي الشريف المستشار القانوني لإحدى شركات الاستثمار العقاري انتعاشا وحراكا اكثر في سوق العقارات خلال الأشهر القادمة من يونيو إلى أغسطس نظرا لقدوم المسافرين من الخارج مصريين وعربا واتجاه الكثير من المستثمرين ورجال الأعمال للاستثمار في مجال العقارات لأنه الاستثمار الأفضل والآمن والأقل مخاطر من الاستثمارات الأخرى‏.‏

وأوضح أنه لحدوث المزيد من التقدم والنهوض في قطاع العقارات الذي يؤثر ايجابيا على النمو الاقتصادي بشكل عام لا بد من تحقيق الثبات النسبي في أسعار مواد البناء‏،‏ والبعد عن القفزات السعرية والمفاجآت غير المتوقعة في أسعار الأراضي لتحقيق الأمان للمستثمرين في شتى مجالات الاستثمار العقاري السكني والتجاري والصناعي وتنشيط السوق بوجه عام‏.

المصدر : جريدة الرياض

0 التعليقات:

 
omega © 2007 Template feito por Áurea R.C.