بحث مخصص

الأحد، 21 مارس، 2010

الرئيس الايراني يقترح إجراء استفتاء على خفض الدعم..


طهران (رويترز) - قالت وكالة أنباء يوم السبت ان الرئيس الايراني محمود أحمدي

 نجاد يقترح إجراء استفتاء للموافقة على تخفيضات للدعم رفضها البرلمان مرارا.

وأقر البرلمان هذا الشهر ميزانية الدولة للسنة الفارسية الجديدة التي تبدأ في 21 من

مارس اذار دون أن تتضمن تخفيضات كبيرة للدعم طلبها أحمدي نجاد.

وقال النواب ان التخفيضات قد تؤجج التضخم في حين يقول المحللون انها قد تثير

أيضا القلاقل في بلد يعاني بالفعل من توترات بعد احتجاجات الشوارع التي نظمها

معارضو أحمدي نجاد على مدى العام المنصرم.

وقد يجلب أي استفتاء من هذا القبيل مزيدا من القلاقل.

وقال أحمدي نجاد في مقابلة مع التلفزيون الايراني مساء الجمعة وبثتها وكالة أنباء

 الجمهورية الاسلامية "الحل هو سؤال الناس ان كانوا يريدون تطبيق هذا القانون أم

 لا وأن نجري استفتاء في هذا الامر."

أضاف "ينبغي ألا نلزم الحكومة بعمل شيء يلحق الضرر بالناس. الحكومة لن تقوم

 بأي شيء يضر بالناس. ان ترويع الناس بشأن تطبيق مشروع قانون يتصل بالدعم

كضرورة اصلاح هو من قبيل الخيانة."

واقترحت الحكومة توفير 40 مليار دولار عن طريق اصلاح نظام الدعم باهظ التكاليف

لكن البرلمان لم يقر سوى نصف ذلك المبلغ. ووافق مجلس صيانة الدستور على

الميزانية الاسبوع الماضي.

واحبط البرلمان خطط الحكومة لاصلاح الدعم أول مرة العام الماضي بالموافقة على

 الخطوط العامة لكنه ربط الخطة بالموازنة العامة للدولة من أجل فرض رقابة

برلمانية على الكيفية التي ستنفق بها الاموال المدخرة.

وأصدر ثلاثة من النواب البارزين بالبرلمان بيانا هاجموا فيه أحمدي نجاد بشأن فكرة

الاستفتاء وطلبوا مناظرته علنا على التلفزيون بشأن الفكرة بحسب ما ذكرت وكالة

أنباء فارس.

وجاء في البيان الذى وقعه النواب غلام رضا مصباحي مقدم وأحمد توكلي والياس

نادران وينظر اليهم كخبراء في الشؤون الاقتصادية "ان الرئيس لا يملك حق عصيان

 قانون وافق عليه البرلمان."

ويقول محللون ان أحمدي نجاد يأمل أن يجعل تخفيض الدعم ايران أقل تأثرا بأي

عقوبات من الامم المتحدة على وارداتها من البنزين وسيسمح للرئيس بتوجيه جزء

من الاموال المدخرة مباشرة الى الدوائر الانتخابية التى تدعمه.

وتحتل ايران المركز الخامس عالميا كأكبر مصدر للنفط الخام. بيد أنه رغم ارتفاع

الاسعار ضعف اداء الاقتصاد الايراني بسبب التراجع الاقتصادي العالمي والعزلة

السياسة والعقوبات الدولية المفروضة عليها على خلفية برنامجها النووي.

0 التعليقات:

 
omega © 2007 Template feito por Áurea R.C.